السعر : 16.00$
الفئة : ثقافة ومجتمع
رقم الإيداع : 9786144257883
نوع التجليد : غلاف ورقي
تاريخ الصدور : 2014
عدد الصفحات : 304
القياس : 17 x 24 سم

سوريا تتحدّث

الثقافة والفن من أجل الحريّة

في سوريا، أصبحت الثقافة خطَّ دفاع مهمّاً ضدّ الطغيان.
 
سوريا تقاوم هو احتفاء بشعب مصمم على المطالبة بكرامته وحريته والتعبير عن ذاته. يعرض الكتاب أعمال أكثر من خمسين فنّاناً وكاتباً يتحدّون ثقافة العنف في سوريا؛ يوثّق ويترجم أدبهم، وأشعارهم، وأغانيهم، ورسومهم الهزلية، وملصقاتهم السياسية وصورهم؛ والتغييرات المهمّة التي بدأت إطار الحقيقة بطريقة عنيفة ومأساوية في سوريا.


«مجموعة مدهشة، تكشف عن ثقافة حيوية ومثيرة في مرحلة انتقالية مؤلمة،
حيث للفنانين تأثيرٌ بالغ ... يجب أن تقرأوا هذا الكتاب»
براين إينو


«كتاب رائع، ردّ حكيم، شجاع، مبدع وجميل على كل ما هو بشع في السلوك البشري»
أ.لأ. كينيدي

 

زاهر عمرين كاتب سوري عمل على مبادرات ثقافية مستقلّة في سوريا وبريطانيا.
صدر له عن دار الساقي: "سوريا تتحدّث" بالاشتراك مع مالو هالاسا ونوارة محفوض.

 

مالو هالاسا أشرفت على ثلاثة معارض تتناول فن المعارضة السوري في عامي 2012 و 2013.
صدر لها عن دار الساقي: "سوريا تتحدّث" بالاشتراك مع زاهر عمرين ونوارة محفوض.

 

نوارة محفوض صحافية سورية عملت لصالح صحيفة نيويورك تايمز.
صدر لها عن دار الساقي: "سوريا تتحدّث" بالاشتراك مع زاهر عمرين ومالو هالاسا".