عن الجائزة

تمنح «جائزة مي غصوب للرواية» لكاتب لم يسبق أن نشر كتاباً من قبل، والجائزة أن تنشر الدار الرواية الفائزة.
 
تُعلَن الرواية الفائزة في حفلة تقام في بيروت خلال شباط/فبراير بحضور الفائز وأعضاء لجنة التحكيم مع الرواية الفائزة المنشورة.
 
تستقبل الدار الأعمال الروائيّة المرشحة للجائزة، على أن تكون مكتوبة باللغة العربيّة، مع السيرة الذاتيّة للكاتب وملخص عن الرواية حصراً على البريد الإلكتروني:
 

 

مي غصوب (1952-2007) كاتبة وفنّانة لبنانية، ومؤسّسة «دار الساقي» مع رفيق دربها أندره كسبار. مزجت غصوب بين شغفها بالأدب والكتابة والموسيقا والنحت، واشتهرت بجرأتها ودفاعها عن قضايا المرأة. صدر لها عن «الساقي»: «ما بعد الحداثة: العرب في لقطة فيديو»، «مزاج المدن»، «وداعاً بيروت»، «الرجولة المتخيّلة»، «المرأة العربية وذكوريّة الأصالة».

الدورة الثالثة 2022

تعلن  الدار عن فتح باب الترشيح لـ«جائزة مي غصوب للرواية» في دورتها الثالثة 2022، ابتداءً من أول شباط/فبراير 2022 لغاية 31 كانون الأول/ديسمبر 2022.

يعلن عن الرواية الفائزة في الدورة الثالثة في شباط/فبراير 2024.

 
 

الرواية الفائزة

أولاد العمّة هاجر

أحمد عدنان نجم


جريمةٌ نالت من أمه وهو صغير لتغيّر مجرى حياته كلها.
كارثةٌ أودت بحياة أخيه منتحراً بربط نفسه إلى شجرة. ثم الفشل في كل شيء: الزواج، إيجاد ابنه الوحيد...