عن الجائزة

تمنح «جائزة مي غصوب للرواية» لكاتب لم يسبق أن نشر كتاباً من قبل، والجائزة أن تنشر الدار الرواية الفائزة.
 
تُعلَن الرواية الفائزة في حفلة تقام في بيروت خلال شباط/فبراير بحضور الفائز وأعضاء لجنة التحكيم مع الرواية الفائزة المنشورة.
 
تستقبل الدار الأعمال الروائيّة المرشحة للجائزة، على أن تكون مكتوبة باللغة العربيّة، مع السيرة الذاتيّة للكاتب وملخص عن الرواية حصراً على البريد الإلكتروني:
 

 

مي غصوب (1952-2007) كاتبة وفنّانة لبنانية، ومؤسّسة «دار الساقي» مع رفيق دربها أندره كسبار. مزجت غصوب بين شغفها بالأدب والكتابة والموسيقا والنحت، واشتهرت بجرأتها ودفاعها عن قضايا المرأة. صدر لها عن «الساقي»: «ما بعد الحداثة: العرب في لقطة فيديو»، «مزاج المدن»، «وداعاً بيروت»، «الرجولة المتخيّلة»، «المرأة العربية وذكوريّة الأصالة».

الدورة الثانية 2021

أقفلت دار الساقي باب الترشيح لـلدورة الثانية من "جائزة مي غصوب للرواية" نهاية كانون الثاني/يناير 2019 وبلغ عدد الترشيحات 90 رواية.
 
يعلن عن الرواية الفائزة في الدورة الثانية في شباط/فبراير 2021.
 
 

الرواية الفائزة

عايدون

كوثر الجهمي

تختفي غزالة وابنتها حسناء. تدور الشكوك حول أن تكونا قد اختُطفتا مع اختفاء تمثال "الحسناء والغزالة" من أحد ميادين العاصمة الليبية طرابلس.
غزالة، الإعلامية المتحرّرة ...