السعر : 10.00$
الفئة : لغة وأدب
رقم الإيداع : 9786140320567
نوع التجليد : غلاف ورقي
تاريخ الصدور : 2018
عدد الصفحات : 192
القياس : 14 x 21 سم
متوفر
إلكتروني

ذاكرة القراءة

ترجمة: جولان حاجي
في حزيران/يونيو 2015، تهيّأ مانغويل لمغادرة منزله الريفي القديم في وادي اللوار في فرنسا ليستقرّ في شقة صغيرة في مانهاتن. أثناء نقْل مكتبته الشخصية الضخمة، واختياره الكتب التي سيستبقيها أو يخزّنها أو يستبعدها، وجد مانغويل نفسه في حلم يقظة عميق حول طبيعة العلاقات بين الكتب والقرّاء، والكتب وجامعيها، والنظام والفوضى، والذاكرة والقراءة.
 
في إعادة تقييم شخصية وشجيّة لحياته بوصفه قارئاً، يضيء المؤلِّف فنَّ القراءة البالغ الخصوصية، مؤكّداً الدور الحيويّ للمكتبات العمومية.
 
إنّ تأملات مانغويل واسعة النطاق، وتمتدّ من التأملات الممتعة في مزايا عشّاق الكتب إلى تحليلات معمَّقة لحوادث الكتب التاريخية والكارثية، ومن ضمنها إحراق مكتبة الإسكندرية القديمة والنهب المعاصر للمكتبات.
 
بشغف وبصيرة، يشدّد المؤلف على المركزية الكونية للكتب وأهميتها الفريدة من أجل مجتمع ملتزم ومتحضّر وديموقراطي.

"أحد أكثر أعمال مانغويل حميميّة"
El País
 
"دون جوان المكتبات"
Guardian

 

ألبرتو مانغويل مؤلِّف موسوعيّ مشهود له عالمياً ومترجم وكاتب مقالات وروائي. حازت كتبه جوائز عدة وكانت الأكثر مبيعاً. يعيش في الأرجنتين حيث يشغل منصب مدير المكتبة الوطنية. 
من إصداراته عن دار الساقي في الأدب:"تاريخ القراءة"، "يوميات القراءة"، "الفضول"،  وفي الرواية: "كل الناس كاذبون"، "عاشق مولع بالتفاصيل"، "أخبار من بلاد أجنبية".

عناوين أخرى للكاتب