السعر : 8.00$
الفئة : فكر وسياسة
رقم الإيداع : 9786140320734
نوع التجليد : غلاف ورقي
تاريخ الصدور : 2019
عدد الصفحات : 144
القياس : 14 x 21 سم

جهاد النساء

لماذا اخترنَ "داعش"؟

ترجمة: جلال بدلة
حوالى خمسمئة أوروبية اخترن اللحاق بـ«داعش».
 
ما السبيل إلى فهم هذه الظاهرة والاتساع الذي عرفته في أوروبا؟ ما هي دوافع وتطلّعات هؤلاء الشابات بل الفتيات الصغار أحياناً؟
 
عبر مقاربتين اجتماعية ونفسية تحليلية، يُقدّم هذا الكتاب تحليلات مستندة إلى معايير موضوعية، كالسنّ والطبقة الاجتماعية ومكان الإقامة والانتماء إلى ثقافة إسلامية. ويُسلّط الضوء على البواعث الذاتية وراء الانتساب إلى هذا النظام القمعي والعنيف الذي يُنكر على الشابات مكتَسبات تحرّر المرأة، لكنّه في المقابل يمنحهنّ خلاصاً على هيئة شعورٍ بالوجود، كزوجةٍ لمقاتل منذورٍ للموت، أو أمّ لـ«أشبال» منذورين للمعركة.
 
قد تشكّل هذه العودة إلى الوراء إحدى أهم العلامات الفارقة لحداثتنا.
 

فرهاد خسروخاور عالم اجتماع، مدير الدراسات في "معهد الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية" (EHESS)، ومدير "مرصد التطرّف" (Observatoire de la radicalization) في "مؤسّسة بيت علوم الإنسان" (Fondation de la Maison des sciences de l’homme) في باريس. 
صدر له عن دار الساقي: "جهاد النساء" بالاشتراك مع فتحي بن سلامة.

 

 فتحي بن سلامة اختصاصي في التحليل النفسي وأستاذ علم النفس المرضي وعميد قسم الدراسات النفسية التحليلية في جامعة Paris-Diderot.
صدر له عن دار الساقي: "الإسلام والتحليل النفسي"، "جهاد النساء" بالاشتراك مع فرهاد خسروخاور.

عناوين أخرى للكاتب