غير متوفّر حالياً
السعر : 14.00$
الفئة : فكر وسياسة
رقم الإيداع : 9781855166950
نوع التجليد : غلاف ورقي
تاريخ الصدور : 2007
عدد الصفحات : 368
القياس : 17 x 24 سم
متوفر
إلكتروني

السلطان الخطير

السياسة الخارجية الأميركية في الشرق الأوسط

ترجمة: ربيع وهبه
لا يستبعد المفكر الأميركي المعروف نعوم تشومسكي والباحث العربي جلبير الأشقر أن تكون الاستخبارات الأميركية ضالعة في تفجيرات 11 سبتمبر، لأسباب كثيرة يذكرانها في أحد حواراتهما التي يتضمّنها هذا الكتاب. وهما يفككان السياسة الأميركية المتبعة في الشرق الأوسط، متطرقين بأسلوب نقدي رصين الى موضوعات شائكة مثل التهديد الإرهابي والرد عليه، وأسرار غزو صدام حسين للكويت، والإرهاب والأصولية والديموقراطية، ودور اللوبي الإسرائيلي، بالإضافة إلى تعريتهما واقع علاقة أميركا بكل من إيران وسوريا وإسرائيل ولبنان.
 
ويقرآن قراءة تحليلية عميقة حال المواجهة القائمة بين الولايات المتحدة وحماس وحزب الله، فضلاً عن الوضع الحالي في العراق. ويجيبان عن سؤال: هل يفضي انسحاب قوى التحالف من العراق إلى حرب أهلية؟ ولم يغِب الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي عن الحوار فحضر بجميع تشعباته ودقائقه. وعرض المفكران للعوائق التي تحول دون بلوغ السلام الدائم، وشرحا أسباب معاداة السامية في أوروبا الغربية والعنصرية ضد العرب ورهاب الإسلام/ إسلاموفوبيا.
 
كتاب لا بد من مطالعته لفهم ملامح "الشرق الأوسط الجديد" الذي تنادي به أميركا وتحاول التأسيس له منذ زمن.
 

جلبير الأشقر باحث لبناني، وأستاذ دراسات التنمية والعلاقات الدولية في معهد الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن.
من إصداراته عن دار الساقي: "انتكاسة الانتفاضة العربية"، "الشعب يريد"،  "الشرق الملتهب"، "حرب الـ 33 يوم"،  "العرب والمحرقة النازية".

 

نعوم تشومسكي أستاذ لسانيات ومفكّر أميركي. نشر كتباً ومقالات رائدة عن السياسات العالمية والتاريخ واللغويات.
صدر له عن دار الساقي "السلطان الخطير: السياسة الخارجية الأميركية في الشرق الأوسط" مع الباحث جلبير الأشقر، "العالم.. إلى أين؟"

 

عناوين أخرى للكاتب