"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


«الجهاد والموت».. رحلة «أوليفيه روا» في عالم الجهاديين

صدر مؤخرًا عن دار الساقي ببيروت٬ النسخة العربية من كتاب "الجهاد والموت" للباحث الفرنسي "أوليفييه روا"٬ ترجمه للعربية صالح الأشمر. 
 
يحلّل روا في كتابه الأسباب والدوافع التي تدفع قسمًا من أبناء البلد، معظمهم من الجيل الثاني للمهاجرين، ومن المتحوّلين إلى الإسلام، في فرنسا والغرب عمومًا، للانضمام إلى تنظيم داعش المتطرف، ويرى الباحث الفرنسي أن ما يجمع بين هؤلاء المتطرفين هو البحث عن قضيّة، والتمرّد على المجتمع والأهل، ورفض النظام، مشيرا إلى أن هؤلاء الإرهابيين ليس بالضرورة تجمعهم قاعدة شعبية يستقون منها أفكارهم المتطرفة، بل هم هامشيون في الأحياء والضواحي حيث يعيشون منفصلين عن المجتمع.
 
ويستعرض الكاتب مسارات معظم الذين نفّذوا عمليات إرهابية في فرنسا وأوروبا، متوقّفًا عند الأساليب الماهرة التي يستخدمها تنظيم داعش في استمالتهم وتجنيدهم، ويخلص إلى أن "داعش" سوف ينتهي لأنه لم يجد الأمة العالمية التي يتوهّم وجودها. 
 
وينتهي الباحث في كتابه إلي أن الإرهاب لا يتأتّى من التطرّف الإسلامي، بل من أسلمة التطرّف، ويفند الباحث الفرق بين المفهومين، ليتحوّل الإرهاب من الجهاد العالمي إلى الافتتان بالموت، ويمثّل الكتاب مرجعًا في تفسير تطوّر الإسلام في فرنسا والعالم.
 
يذكر أن "أوليفييه روا"، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأوروبية بفلورنسا، هو كاتب وباحث فرنسي متخصّص في شؤون الإسلام السياسي، وصدرت له مؤلفات عن دار الساقي منها "الإسلام والعلمانية"، "الجهل المقدّس"، "تجربة الإسلام السياسي"، "عولمة الإسلام".
 
جريدة الدستور