"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


اقوال الصحف

"الإنسان الحديث لم يخترع العلوم بل أعاد اكتشافها من جديد"، بهذه الجملة، يستهل الباحث الدكتور أسامة الصيادي كتابه الصادر مؤخرا عن دار الساقي بعنوان "أهم الإختراعات والإكتشافات في تاريخ الإنسانية". هذه الإنجازات التي تحفظها ذاكرتنا بشكل فوضوي اغلب الاحيان، يعاد تنظيمها اولا كرونولوجيا، ونسبها إلى مخترعيها الأول، ومدى علاقتها...
لى اين تفضي الحرب الضارية القائمة في اليمن بين نظامها وتنظيم "القاعدة" المتجذر هناك؟ الحروب في الداخل اليمني امر ليس بجديد، فالتاريخ المعاصر لهذه الدولة الخليجية الرابضة على كتف باب المندب الاستراتيجي حيث يعبر يوميا 60 في المئة من نفط العالم يشهد على انها والحروب المتعددة الالوان والاشكال صنوان لا يفترقان.
لا شيء كالحدث الشيق يشد القارئ إلى عالم الرواية النابض . وهذه رواية جديدة للروائية السعودية زينب حفني (وسادة لحبك) - وقد صدرت عن دار الساقي ببيروت 2011 - ترتكز إلى حدث رئيسي مستمد من قصة حب جارف ينعقد بين شاب سعودي (جعفر) وامرأة سعودية تكبره سنا (فاطمة) . ولم يقف فارق السن عائقا أمام حبهما وهو ليس العائق الأساس أمام الحبيبين بيد أن العائق الحقيقي...
تزورنا سهى بشارة مع كتابها الجديد، «أحلم بزنزانة من كرز»، الصادر عن «دار الساقي» كأنّنا أسرى. فكلماتها التي تحاول التقاط أيام الأسر (1988 ـــــ 1998) وتفاصيلها وعاداتها ووجوهها وأسمائها، طالعة من نفسٍ حرّة متصالحة مع تجربتها وواقعها.
ثمة سؤال يطرح منذ أن اكتشف العرب والعالم قبلهم وجود النفط بكميات استثنائية في جوف صحرائهم القاحلة العديمة القيمة وغير الصالحة لشيء. هل «الذهب الأسود» يعدّ نعمة أم نقمة لشعوبنا ودولنا سواء بسواء؟ ذلك أن العقلية المتحكمة بمصادر الطاقة يرى إليها في مرآة مصالح الفئات التي تستهدفها، وتحقق مصالحها، والتي لأجلها تتم عملية الريع، وعلى شرائحها...
لا يزال «ديوان الشعر العربي» الذي اختاره أدونيس طازجاً وقابلاً للقراءة في أيّ وقت، ويمكن أن نهديه إلى القارئ هذا العام، كما كان هدية فاخرة لأعوام سبقت وأعوام ستأتي. لقد نزّه «مهيار الدمشقي» ذائقته المتطلّبة في مئات المصادر والدواوين، وعاد إلينا بمختارات فذّة، تحدّت الزمن وحقّقت شروط الشعر العظيم. قد يكون الشعر هدية صعبة،...
هل لعبّاس بيضون أشباه في العربيّة؟ أكيداً له مقلّدون ولكنْ ليس له أشباه. فرادته تفيض على لغته، تفيض على شخصه. وأثبت ما في أصالته غرابتها: غرابةٌ طبيعيّة سيّالة في الشاردة والواردة، غرابة عفويّة تلقائيّة كأن تقول طفولةُ طفلٍ أو تَدَحْرُجُ كرةِ ثلج. وأخطر عقدةٍ يمكن أن يعانيها الواحد منّا وتبقى غصّة في حلقه تعوقه وتمتصّه، يذوّبها عبّاس بيضون...
القصص التي يرويها حسن داود في كتابه الجديد «فيزيك»، صادر عن «دار الساقي»، تعكس في جزء منها رغبة الكاتب الى نوع من السلام مع حاضره. يُعمل الكاتب ذاكرته في ماضيه البعيد، ويوافق بملء إرادته، ومن خلال الكتابة، على معاقبة هذا الحاضر.
جاء بسام أبو شريف الى بيروت الاسبوع الماضي بعد طول غياب ليوقع كتابا عمره خمسة عشر عاما, كان قد وضعه مع شريك اسرائيلي هو الصحافي المعروف عوزي محنايمي، منذ العام 1995، وتُرجم كتاب «أفضل الاعداء « بنحو عشر لغات، ولا نعرف لماذا تأخرت ترجمته العربية عقدا ونصف عقد، مع أنه كتاب قيّم ويستحق القراءة المتأنية, الآن بالذات. والحق يقال انني عندما...
ليست قصصاً عن نساء ورجال تتطور أحداث حياتهم وتتصاعد لتبلغ ذروة أو تسوية ما، بل هي شهادة بصرية غالباً عن الاجتماع، ريفياً ومدينياً، وتبدل الصور والمكان في الأزمنة المتحولة. «فيزيك» حسن داوود الصادرة عن دار الساقي، بيروت، قصص عن المكان في قديمه المستعاد وجديده النائي، على أنها تنتمي الى التجربة السردية الحديثة التي تتخفف من اللوازم...