"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


اقوال الصحف

تنظم دائرة اللغة العربية ولغات الشرق الادنى في الجامعة الاميركية في بيروت ندوة حول رواية "خمسون غراماً من الجنة" لإيمان حميدان، نهار الجمعة الواقع فيه 7 نيسان الجاري.
في روايته «تذكرتان إلى صفورية» (دار الساقي) يرسم سليم البيك خريطة الشتات الفلسطيني، انطلاقاً من المكان كجزء أساسي من الهوية، أو من أنّ الهوية تقتضي، من حيث المبدأ، مكاناً ينتمي إليه المرء. كيف الحال إذاً، بالنسبة إلى الذين ما برحت الأمكنة تسكنهم، في حين، أنّهم يعيشون رحيلاً دائماً؟ يوزع الكاتب حكاية بطله يوسف على ثلاثة فصول رئيسية،...
تنبش الليبية نجوى بن شتوان في روايتها "زرايب العبيد" في تاريخ الرقّ في ليبيا، في مسعى لرفع الحيف الملحق بالعبيد، مستعينة بالذاكرة لردّ الاعتبار لتاريخ الرعب والأسى والقهر الذي قاسوه في بلدهم، وظلّوا أسرى عادات وتقاليد شكّلت قيوداً تضيق يوماً بيوم عليهم لدرجة حرمتهم من أيّ حلم أو سعادة أو أمل.    تتناول بن شتوان جانباً من انشطار...
من الجميل أن تكون أمام أحدٍ ما، يسرد لك ذاكرته. أو أن تحظى بمعرفة تفاصيل كتابة كتاب قرأته فأعجبك. كتابٌ يتعلق بأحد المبدعين الذين تفضّلهم على غيرهم. فكيف إن كان هذا الحديث عن محمود درويش، الشاعر الذي شكل علامة فارقة في سماء الشعر العربي؟
هنا في هذا المكان، يبوح كل من أنس ولينا بأسرار عن أسرة كل منهما وهما يشربان "الكابوتشينو" أثناء اللقاء المعتاد بعد الانتهاء من صفّ اليوغا.
عرفت بجرأة طرحها لكل ماهو مسكوت عنه، فهي تمزق بحروفها أكفان  الصمت وتطرح في كتاباتها قضايا مسكوت عنها، لطالما حبذا عديدون التطرق لها غير أنهم افتقدوا شجاعتها، هي المرأة التي ترفض كل القيود التي يفرضها المجتمع على ال
تتداخل سير المدن مع مصائر ناسها في رواية «العرافة» (دار الساقي) للكاتب اللبناني أحمد علي الزين، ولا سيما مدينة بيروت، إذ تمثل الرواية عرضاً سردياً لدروب التيه التي أفضت إلى فقدان المدينة وضياع عشاقها.
يرصد "بوي جون" في روايته الأولى "جنة الخفافيش" أجواء الحرب الأهلية في السودان في ستينيات القرن الماضي، وما آلت إليه الأوضاع بعد استقلال جمهورية جنوب السودان، من خلال حبكة روائية تراوح بين الزمنين.   الشخصية الأساسية في الرواية هو "أركانجلو مرجان"، طبيب ناجح يعيش حياة هانئة لا يعكرها إلا حلم يتكرر في ليالٍ عديدة...
صدرت رواية الكاتب الفلسطينيّ الشاب سليم البيك بعنوان «تذكرتان إلى صفّورية»، وهي واحدة من سبع روايات تصدر عن دار الساقي، بالتعاون مع مؤسّسة آفاق ضمن برنامج لكتابة الرواية تحت إشراف الروائيّ اللبنانيّ جبّور الدويهي.