"القراءة ضرورية للحياة كالتنفس  ..."
ألبرتو مانغويل


جائزة مي غصوب للرواية

تعلن دار الساقي عن افتتاح باب الترشيح لـ«جائزة مي غصوب للرواية» في دورتها الثانية 2021، ابتداءً من أول شباط/فبراير 2019 لغاية 31 كانون الأول/ديسمبر 2019.

تقبل الأعمال الروائيّة المكتوبة باللغة العربيّة لكاتب/ة لم يسبق أن نشر/ت كتاباً من قبل، والجائزة أن تنشر الدار الرواية الفائزة.

تُعلَن الرواية الفائزة في حفلة تقام في بيروت خلال شباط/فبراير 2021 بحضور الفائز/ة وأعضاء لجنة التحكيم مع الرواية الفائزة المنشورة.

تُرسل الأعمال المرشّحة مع السيرة الذاتيّة للكاتب/ة وملخّص عن الرواية حصراً على البريد الإلكتروني: award@daralsaqi.com

***

في دورتها الأولى 2019، فازت رواية "عايدون" للكاتبة الليبية كوثر الجهمي بـ"جائزة مي غصوب للرواية".

تألفت لجنة التحكيم من الشاعر والكاتب عباس بيضون، والروائي جبور الدويهي، ورانية المعلم من دار الساقي.

وجاء في تقرير اللجنة "انتهت إلى لجنة التحكيم روايات لافتة بتجديدها وتجريبيّتها، غير أن اللجنة أجمعت على اعتبار رواية "عايدون" لليبية كوثر الجهمي الأولى والفائزة بـ "جائزة مي غصوب للرواية". فالرواية تتغلغل إلى الواقع الليبي بسلاسة وشاعرية وتضيء على صور جديدة وغير معروفة من هذا الواقع. كما أنها مزيج ناجح من الواقعية والفانتازيا، فوق أنها تخرج من الواقع الليبي لتطرح مشاكل وقضايا عربية وإنسانية. أضف إلى ذلك متانة السرد وقوّة البناء والتركيب".

وقد كان من المقرّر الاحتفال بصدور الرواية الفائزة في بيروت بحضور الكاتبة كوثر الجهمي ولكن ظروفاً حالت دون دخول الكاتبة الليبية لبنان. تتمنّى دار الساقي أن تزول هذه الظروف قريباً للتمكّن من دعوة الكاتبة إلى بيروت والاحتفال معها بصدور روايتها الأولى الفائزة.

***

مي غصوب (1952-2007) كاتبة وفنّانة لبنانية، ومؤسّسة "دار الساقي" مع رفيق دربها أندره كسبار. مزجت مي غصوب بين شغفها بالأدب والكتابة والموسيقى والنحت، واشتهرت بجرأتها ودفاعها عن قضايا المرأة. صدر لها عن دار الساقي "مزاج المدن"، "وداعاً بيروت"، "الرجولة المتخيّلة"، المرأة العربية وذكوريّة الأصالة"، "ما بعد الحداثة: العرب في لقطة فيديو".